يتبع الورد الجوري (الاسم العلمي: Rosa × damascena) لفصيلة الورديات (بالإنجليزية: Rosaceae family) التي تضم نباتات الزينة، وهي شجيرة معمرة كثيفة يصل ارتفاعها إلى مترين تقريباً، ولها أزهار كبيرة وملونة، وبالرغم من أنّ الورد الجوري يُزرع في المتنزهات والمنازل للزينة إلا أنّه يُزرع بشكل أساسي لاستخدامه في صناعة العطور والأدوية والغذاء،[١]وفي هذا المقال سنوضح لك كيفية العناية بالورد الجوري:


البيئة المناسبة للورد الجوري

فيما يأتي أبرز المعلومات المتعلقة بالظروف التي يجب توفيرها للورد الجوري حتى ينمو بشكل جيد:[٢]

  • التربة: يحتاج الورد الجوري إلى تربة رطبة وخصبة وغنية بالدبال، مع ضرورة أن تكون التربة جيدة التصريف، ومن الممكن أن ينمو هذا الورد في التربة الرميلة أو الطينية أو الطباشيرية، كما يمكن أن ينمو في تربة حامضية أو قلوية أو محايدة.
  • أشعة الشمس والموقع: يمكن أن ينمو الورد الجوري تحت أشعة الشمس مباشرة أو في مناطق الظل الجزئي، وتجدر الإشارة إلى أنّه يفضّل أن يُزرع هذا الورد في مواجهة الجهة الجنوبية أو الغربية أو الشرقية.
  • درجة الحرارة: يتحمل الورد الجوري البرودة لكنه ينمو بشكل أفضل في المناخ المعتدل، حيث يمكن أن ينمو في المناخات القاسية، لكنّ الإزهار سيتأثر بذلك، إذ سيذبل بشكل أسرع مما لو كان في المناخات الأكثر دفئًا.[٣]


جوانب أخرى للعناية بالورد الجوري

فيما يأتي توضيح لذلك:


الري

يمتلك ورد الجوري جذوراً قويةً تستطيع جمع الكثير من العناصر الغذائية والرطوبة من الأرض، حيث يُمكن أن تكتفي الورود المزروعة خارجياً بالري مرة واحدة أسبوعياً، مع الانتباه إلى ضرورة تقليل الري عندما تبرد الأجواء ويدخل فصل الشتاء.[٣]


أما النباتات المزروعة في أصيص فتحتاج من كوب إلى 3 أكواب عند ريها أسبوعياً، حيث يعتمد عدد الأكواب على حجمها، ومن الجدير بالذكر أنّه يُنصح عند ري ورد الجوري كمعظم الورود بأن تكون التربة جافة نسبياً، وتجدر الإشارة إلى أنّ الشجيرات الصغيرة تحتاج إلى الري بشكل أكبر مقارنةً بالكبيرة، خاصةً خلال السنة الأولى من زراعتها.[٣]


التسميد

يعد السماد العضوي المحضّر منزلياً هو الأنسب لورود الجوري، حيث إنّ معظم السماد الناضج المحضّر في المنزل يتميز بأنه ليس حامضي، وهو ما يُناسب الورد الجوري بشكل كبير،[٤]ومن ناحية أخرى فإنّه يُنصح بتسميد الجوري في أوائل الربيع ومرة ​​أخرى في أوائل الصيف وذلك للحصول على أفضل إزهار.[٢]

 

التقليم

يعد التقليم عملية مهمة لزيادة تدفق الهواء مما يؤدي إلى تقليل الأمراض التي تصيب الشجرة، وفيما يأتي توضيح لأوقات التقليم المناسبة:[٥]

  • في الربيع (قبل الإزهار): يشجّع التقليم في هذا الوقت على نمو الشجيرة بشكل قوي، كما يساهم في مساعدة الورد على الإزهار.
  • في الصيف (بعد الإزهار): يُنصح بقطع البراعم والفروع القديمة في هذه الفترة.


ملاحظة: يُنصح بتقليم الشجيرات التي تحتاج إلى الحد الأدنى من التقليم في أوائل فصل الربيع، ويكون ذلك بإزالة الفروع الميتة أو المريضة أو التالفة أو المتقاطعة.[٥]

المراجع

  1. "Pharmacological Effects of Rosa Damascena", national library of medicine, 1/8/2011, Page 307. Edited.
  2. ^ أ ب "Rosa × damascena (D)", rhs, Retrieved 26/6/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Damask Rose Guide: How to Grow and Care for “Rosa Damascena”", gardenbeast, Retrieved 26/6/2022. Edited.
  4. "Best Compost For Roses (How to Grow Beautiful Roses)", helpmecompost, Retrieved 26/6/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Rosa ( Autumn Damask Rose )", backyardgardener, Retrieved 26/6/2022. Edited.