كيفية زراعة الأشجار الحرجية

لزراعة الأشجار الحرجية العديد من الفوائد مثل خفض فواتير الخدمات من خلال تظليل المنزل في الصيف والسماح للشمس بتدفئته في الشتاء، كما أن للأشجار دوراً مهماً في تنظيف الهواء وامتصاص المياه الجارية في مواسم الأمطار، بالإضافة إلى مساعدتها في مكافحة تغير المناخ وتوفير صحة عقلية أفضل للأشخاص.[١]


خطوات زراعة الأشجار الحرجية

للحصول على أفضل زراعة للأشجار الحرجية يجب اتباع الخطوات والنصائح التالية: [١]

  • اختيار النوع الصحيح والمناسب من الأشجار: تختلف الأشجار في وظائفها، فبعضها مناسب للحصول على ظل أو على شجرة صغيرة مزهرة، ويمكن معرفة النوع المناسب بحسب الغرض من زراعة الشجرة من المشتل المحلي أو الإرشاد الزراعي الجامعي أو الحديقة النباتية أو مشتل النباتات الذي يقدم توصيات تخص الأشجار.
  • مراعاة الظروف المناخية عند اختيار الشجرة: يمكن أن يمر على بعض المناطق موجات جفاف حادة أو عواصف شديدة، وبناءً على التغير السريع في المناخ فإن الخبراء يوصون بزراعة الأشجار المناسبة للظروف المناخية التي يتوقع أن تشهدها المنطقة خلال 30 أو 50 عامًا وبرزاعة الأنواع التي يمكنها تحمل درجات حرارة عالية أو حالات جفاف شديدة.
  • اختيار مكان مناسب لزراعة الشجرة: يجب أن يراعي مكان زراعة الشجرة متطلباتها من أشعة الشمس والتربة والمناخ، ويجب أن تزرع الأشجار على بعد 15 قدمًا على الأقل من المباني للسماح بنمو الجذور والفروع للوصول إلى الحجم الكامل، والتأكد من ابتعاد الشجرة عن خطوط الكهرباء والأرصفة والبنية التحتية الأخرى أثناء نموها وأن تكون بعيدة عن ممتلكات الجيران.
  • إزالة الشجرة بعناية من كيسها أو وعائها: عند إزالة الشجرة من كيسها عند زراعتها يجب عدم إمساكها من جذعها حتى لا ينقطع وتموت الشجرة، كما يجب عدم ترك الشجرة تحت ضوء الشمس الساطع أو درجات حرارة عالية قبل زراعتها وتركها في مكان بارد في الظل، ويمكن استخدام اليدي لفك الجذور وفصلها.
  • تجهيز موقع الزراعة قبل زراعة الشجرة: من المهم إزالة العشب الضار والنباتات الأخرى في دائرة نصف قطرها عدة أقدام من حفرة الزراعة حتى لا تقوم بامتصاص الماء والمواد المغذية التي تحتاجها الشجرة الصغيرة لتنمو، ويجب أن لا تكون حفرة الزراعة أعمق من حاوية أو كيس الشجرة وعرضها يتراوح من ثلاثة إلى خمسة أضعاف حجم الحاوية الخاصة بها.
  • سقاية الشجرة بشكل صحيح: تحتاج الأشجار إلى مياه عند زراعتها أكثر من الكمية التي تحتاجها أثناء نموها، بالتالي يجب ري الشجرة يومياً في الأسبوعين الأولين بعد الزراعة، ثم ريها كل يومين أو ثلاثة لمدة ثلاثة إلى 12 أسبوعًا ثم تقليل مرات الري إلى مرة واحدة أسبوعياً حتى يتم تأسيسها، أما بعد ثلاث سنوات لن تكون حاجة لريها وسيكون ماء المطر كافياً للشجرة.
  • معرفة جميع المعلومات حول استخدام الأسمدة: من المهم معرفة أن السماد ليس حلاً لجميع مشاكل الشجرة وأن الكثير من الأشجار لا تحتاج إليه طالما أنها تنمو وتبدو أوراقها صحية، ولكن في حال ظهور علامات تدل على تدهور صحة الشجرة مثل اصفرار الأوراق أو احتضارها يجب أخذ مشورة خبير زراعي، حيث يمكن أن تكون هذه العلامات مرتبطة بمشاكل أخرى مثل الإفراط في الري أو نقصه أو أن التربة مضغوطة أو بسبب قلة ضوء الشمس أو التقليم بطريقة خاطئة أو الآفات والأمراض.


تقنيات زراعة الأشجار الحرجية

يمكن زراعة والأشجار الحرجية بعدة تقنيات، أهمها:[٢]

  • زرع الحفرة (Pit planting): يوصي الخبراء باتباع هذه الطريقة في الزراعة لأنها أكثر شمولاً وتضمن اتصال الأشجار بالتربة بشكل أفضل، وتعتبر هذه الطريقة مناسبة لجميع أنواع الأرض وخاصة عند الزراعة في المناطق المعرضة للجفاف، ولكن غير ملائمة للمناطق ذات التربة الصخرية.
  • زرع الشق (Slit planting): تعد هذه الطريقة مناسبة للتربة العارية والعشب، كما أنها مناسبة في حال كانت التربة صخرية.
  • زرع T-شق (T-notch planting): تعتبر زراعة الشق T من طرق الزراعة السريعة والتي تنجح عند الزراعة في أرض مغطاة بالعشب ولكنها غير ملائمة للتربة العارية، وهذه الطريقة هي بديل لطريقة الزراعة في الحفرة في المناطق المعرضة للجفاف ولكن غير ملائمة للمناطق ذات التربة الطينية.


الفرق بين الزراعة اليدوية والزراعة الآلية للأشجار الحرجية

يمكن زراعة شتلات الأشجار الحرجية بعد نمو جذورها إما بشكل يدوي أو آلي، فالزراعة اليدوية خيار مناسب للزراعة في المواقع الصغيرة وخاصة التي لا تتوفر فيها معدات غرس الأشجار أو في الأماكن الصغيرة التي لا تتسع لمعدات الزراعة، أما الزراعية الآلية فهي الطريقة المعتمدة لزراعة عدد كبير من الأشجار فهي تساعد طاقم الزراعة على زرع حوالي 1000 إلى 1500 شتلة يوميًا، كما يمكن لثلاثة أشخاص زراعة حوالي 4000 إلى 6000 شتلة يوميًا في المزارع الكبيرة باستخدام جرار وزارع ميكانيكي، وبغض النظر عن طريقة زراعة الشتلات سواءٌ كانت باليد أو بالآلة يجب مراعاة الاحتياجات الأساسية التالية:[٣]

  • أن يكون الثقب أو الأخدود الذي سيتم فيه زراعة الشجرة كبيرًا بالقدر الكافي لاستيعاب نظام جذر الشجرة بأكمله.
  • يجب أن تغرس الشتلات مع طوق الجذر أسفل سطح التربة مباشرة.
  • يجب أن يكون وضع الجذور مستقيماً داخل الحفرة وليست ملتوية أو منحنية (جذر J).
  • يجب وضع كمية كافية من التربة حول الشتلات وتعبئة الحفرة بإحكام لتجنب الجيوب الهوائية التي يمكن أن تسبب جفاف الجذور وبالتالي قتل الشتلات.

المراجع

  1. ^ أ ب "HOW TO CHOOSE AND PLANT A TREE", americanforests, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  2. "How to plant a tree", woodlandtrust.org, Retrieved 12/2/2022. Edited.
  3. Hank Stelzer, "How to Plant Forest Tree Seedlings", extension.missouri, Retrieved 12/2/2022. Edited.